Tuesday, April 23, 2013

The Earth's Drum

 
 
Dum! Dum! Dum!
Goes the drum
Of the earth’s core.
You’ll hear it,
Once you leave the shore.
 
Like a ticking clock,
A beating heart,
It goes tick-tock
And thum-thum.
 
The earth is alive and raging;
She wants to explode!
All her power and might, she is summoning
To strike once and end it all.
 
Once her fury is unleashed,
None and nothing shall stand tall;
Everyone and everything will fall!
 
To the dust and ashes from whence they came,
They will return, and the earth will begin anew;
Nothing will be the same…
 
 

Wednesday, April 17, 2013

Aquamarine Dreams


I glide on the rhythmic water,
rising to meet the sun at first dawn.

Floating on the waves,
enjoying the new day;
my fins glitter silver
under the majestic sun.

I can hear the distant crashing
of waves upon rocks.
I can see an endless sea
spreading before me.

I dive with force,
plunging into enigmatic depths.
Living, mesmerizing colours, I see;
of orange, of yellow and of red.

Starfish and Rainbow fish...
Killer Whales saying 'hello';
playing with my fins,
I tease their black expanse.

Of seaweed and algae a-plenty,
of shaped rocks,
and naughty sharks nodding their heads
as I pass them.

Sunken ships galore,
with treasures never seen before;
gold pieces, coins and mighty swords,
and colourful jewels on my skin I try.

I am a Mermaid of the sea,
always swimming wild and free.

Tuesday, April 2, 2013

Al-Tameema (The Amulet) - English Book Review


 
Al-Tameema – or as I would translate it “The Amulet” – is a novella by the renowned police story writer Nabil Farouk, who has published nearly 150 books – as I came to realise. The novella took me around a week to finish (since I had to skip a couple of days). It is easy and different.

The Amulet is the first science fiction novella I have read in Arabic (stories read at school excluded), and I am aware that there many Egyptian and Arab writers experimenting with the sci-fi genre in Arabic.

The novella revolves around an amulet that travels across history and the globe; we see it with people in the Ice Age, Moses and the Pharaoh, Cleopatra, King Richard the Lion Heart in Jerusalem, the British invasion in Egypt and finally it arrives to our present time. Its present owner is a girl named Zainab, who works as a doctor, and who has inherited the amulet from her mother, who in turn has inherited from her mother (that is, Zainab’s grandmother).

The amulet is said to protect whoever wears it from harm. The writer gives several examples of its protection throughout the first chapters and then in the middle of the novella.

When the amulet arrives to our present time, a struggle begins as to who can possess it, use it, and unleash its power. People also begin to hope that discovering the secrets this amulet holds would earn them millions and billions of pounds or a Nobel Prize.

The Amulet is a fairly interesting novella, with a different ending when compared to other sci-fi novels. Its opening chapters are short and very enjoyable. Afterwards, the pace slows down as we reach our present time and many parties begin to seek out the amulet and understand how it works and what other secrets it holds.

The amulet protects the person wearing it through a monstrous beast – described towards the end – that is seen by everyone except the person wearing the amulet. We later learn that the amulet protects its wearer only because it aims to protect itself.

Whilst reading the novella, I noticed how – at first at least – the amulet tended to fall into the hands of rulers and important people, and this reminded me of The One Ring from J. R. R. Tolkien’s The Lord of the Rings trilogy.

I have given this novella a three-star rating on www.goodreads.comfor several reasons. First, I was waiting to be ‘wowed’. Second, there were so many irritating bits with the language and the style of the writer that just turned me off. I ended up crossing out the bits I found unnecessary throughout the novella. I cannot go into detail here for it is an Arabic novella and many of the bits relate to Arabic structure, grammar and writing. As far as I know, the novella has not yet been translated into English. I sincerely hope, though, that the downsides in the Arabic would be omitted or at least lessened in the English translation.

Amongst the things that bothered me was the writer’s use excessive use of commas. Arabic, unlike English, does not use commas often; it prefers the conjunction letter ‘wa’ meaning ‘and’. The writer uses a comma almost every other word or few words, which is both odd and annoying. Moreover, he uses some words or structures that are unfamiliar or that pertain to the spoken Arabic rather than the High Arabic used in this novella. Another thing that bothered me was that the writer often repeats the same image for the same situation in successive pages, which shows an obvious lack in creativity. An image that the reader would find intriguing would lose its glamour on the next page when it is repeated as copy/paste for the same situation.

Last but not least, the writer uses the verb “mumble” extensively as if there were no other verbs in the Arabic language. And I do not think a character can ‘mumble’ for four successive lines!

Nabil Farouk’s The Amulet is an interesting sci-fi that is worth the read. It will not wow you but you will have bits of fun. It is interesting to discover where this amulet came from and why it was made in the first place, which makes the ending intriguing.

For my detailed Arabic review of Al-Tameema (The Amulet), please click on the link below: 


 

 

التميمة

قصة "التميمة" هي القصة الأولى لي للكاتب نبيل فاروق والذي اكتشفت أن له سلاسل من الكتب أي يصل إجمالي عدد كتبه لنحو 150 كتاباً وأشهرها سلسلة "رجل المستحيل" التي كانت تقرأها أمي منذ سنوات عديدة. وقد قرأت أمي قصة أو رواية "التميمة" في يومين فقط في حين قرأتها أنا في أقل من أسبوع (أيام متفرقة على مدار أسبوع)، وقالت أنها رواية سهلة ومختلفة وظريفة. وكانت رواية "التميمة" كذلك بالنسبة لي مع بعض الإضافات والاختلافات.
فرواية "التميمة" هي رواية الخيال العلمي الأولى التي أقرأها باللغة العربية (بعيداً عن القصص التي درسناها في المدرسة) وأنا على دراية أن هناك العديد من الكُتاب المصريين والعرب الذين يقومون بتجارب في هذا المجال الأدبي الذي يستخدمه كثيراً الكُتاب الأوروبيين والأمريكيين.
تدور أحداث رواية  عن تميمة أو قلادة يتوارثها الناس عبر عصور التاريخ وأنحاء الكرة الأرضية المختلفة بدءاً من العصر الجليدي ومروراً بموسى وفرعون وبعصر كليوبترا وبالملك ريتشارد قلب الأسد والاستعمار البريطاني لمصر وأخيراً تصل إلى زماننا هذا أي الحاضر. والفكرة السائدة هي أن هذه التميمة تحمي من يرتديها ويقدم الكاتب عدة أمثلة عبر عصور وفصول الرواية. عندما تصل التميمة إلى عصرنا هذا يبدأ الصراع على تملكها وكشف خباياها وأسرارها وكيفية عملها وغيرهم.
تعد "التميمة" رواية مثيرة خاصة في فصولها الأولى ثم تبدأ الأحداث تتباطأ بعد وصول التميمة إلى الحاضر حيث تمتلك التميمة فتاة اسمها زينب ورثت التميمة عن أمها التي ورثتها عن أمها – أي جدة زينب - ثم يعود عنصري التشويق والإثارة في الفصول الأخيرة التي تمتاز بسرعة الأحداث.
وتقوم التميمة بحماية من يرتديها من خلال وحش رهيب لا يراه الشخص الذي يرتديها.
تنتهي الرواية على نهاية سعيدة حيث ينال الأشرار والماكرون على جزائهم في حين يحصل الأبطال على أحلامهم.
وقد لاحظت أن التميمة كثيراً ما تقع في أيدي الملوك والقادة كبار الشخصيات مما يذكرنا بالخاتم في ثلاثية "ملك الخواتم" للكاتب الشهير جيه أر أر تولكين.
وقد أعطيت هذه الرواية ثلاث نجوم على موقع جود ريدز (www.goodreads.com) لأن هناك عدة أشياء ضايقتني أثناء قرائتي لها، أولها أسلوب الكاتب في الدلالة على استمرار شيء ما أو للدلالة على هول أو سوء هذا الشيء، فتكرار الكلمات على أسطر متتالية لا يفي بالغرض بل عادة ما يكون زيادة عن الحد المناسب أو المطلوب لموقفٍ ما في الرواية، وعلى سبيل المثال في صفحة 64:
"ولكن الشبان الثلاثة انقضوا فجأة، بكل وحشية الدنيا...
وصرخت زينب...
وصرخت...
وصرخت..."
في حين أن قوله صرخة واحدة رننانة كانت ستفي بالغرض.
كما يستخدم الكاتب "الفصلة" بصورة مرعبة كما لو أن اللغة العربية تعشق الفصلات وهو أمر غير صحيح. ويستخدم الكاتب كلمة "للغاية" كثيراً جداً في روايته وعند قراءتها في غير محلها فهي تستفز القارئ وتضعف من قوة الجملة والكلمة التي سابقتها، وعلى سبيل المثال في صفحة 11:
"وصار المشهد كله بالفعل أشبه بلوحة مخيفة..
للغاية.."    
استخدام "للغاية" هنا يضعف كلمة "مخيفة" التي تبعث الرعب في قلب القارئ وعقله، كما أن استخدام الكاتب للفعل "راح" بدلاً من "صار" أو "أصبح" أو "بدأ" أو غيرهم من الأفعال يؤدي إلى ركاكة في اللغة العربية كما أن فعل "راح" أقرب للعامية ولا يتماشى مع اللغة العربية الفصحة المستخدمة في الرواية. ويستخدم الكاتب أيضاً حرف الجر "في" في غير مواضعه المتعارف عليها أو المعتادة، فيقول مثلاً: "في بطء" و"في صعوبة" في حين أن المتعارف عليه هو "ببطء" و"بصعوبة"، كما يقع في الخطأ الشائع باستخدامه "أية" في حين أن الكلمة الصحيحة هي "أي" سواء اتبعها مذكر أو مؤنث (وإن كانت النقطة الأخيرة غلطة المراجع – إن وجد – وليس بالتحديد المؤلف).
وأحياناً يستخدم الكاتب نفس الوصف لنفس الشيء في مواقف متقاربة مثل استخدامه في الفصل الأول "يولون ذلك الصندوق العاجي أهمية بالغة" وفي الصفحة التالية "يوليه الجميع أهمية بالغة". فأين الابتكار في هذه الرواية الجديدة؟
وكثيراً لا يوجد فواصل عند الانتقال بين الشخصيات والمشاهد المختلفة في الرواية مما يؤدي إلى استغراب القارئ ويضطره للتوقف للحظة لاستيعاب ما حدث، كما يستخدم الكاتب النقاط المتتالية أكثر مما ينبغي فالمعتاد هو ثلاث نقاط متتالية ( ... ) كما يستخدم أداة الاستفهام يليها أداة التعجب يليهما عدة نقاط وهو خطأ في اللغتي الانجليزية والعربية.
وأخيراً يستخدم الكاتب فعل "يغمغم" كما لو أن اللغة العربية قد خلت من الأفعال! ويلاحظ أنه يستحيل أن "يغمغم" شخصاً لمدة أربع أسطر متتالية!
إن رواية "التميمة" ليست طويلة مما يساعد القارئ على القراءة السريعة وعلى الشعور بالراحة عند قراءة عدة فصول متتالية كما أنها تمتاز بعدة أجراء شيقة، إضافة إلى أنها جديدة ونهايتها وفكرتها مختلفة عن قصص الخيال العلمية الأجنبية والعربية، وهي رواية تستحق القراءة. أن أ